الأربعاء، 1 يونيو، 2016

ملخص ما تعلمناه عن كوكب العذاب سقر النجم الثاقب من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني

بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآل البيت الطيبين الطاهرين والامام المهديّ المنتظَر الأمين، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.أتشرف بأن أضع بين يدي حضراتكم خلاصة ما تعلمناه من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني المهديّ المنتظَر؛ عبد النعيم الأعظم؛ صاحب علم الكتاب من خلال تدارسنا لتلك البيانات بعمقٍ وبرويةٍ مع الأنصار الكرام، ولا أريد أن اسميهم فربّهم أعلم بهم ولا يريدون من جرّاء هذا العمل الا ابتغاء رضوان الله في نفسه.وقد قامت بهذا العمل الجليل الذي جعلناه كتذكرةٍ سريعةٍ لمراجعة أهم النقاط بالبيان الحقّ للكتاب أختنا أم عمر التي رفضت أن أذكر اسمها، ولكن لا يمكن أن أنكر مجهودها.
بقلم // alawab
ملخص ما تعلمناه عن كوكب العذاب سقر النجم الثاقب 
من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني
 سـ١: ما هي سُنة الأولين إن أعرضوا عن ذكر ربهم الذي يدعوهم ليغفر لهم
 تصدّيقاً لقوله تعالى: 
{قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُواْ فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينِ} [الأنفال:38]؟
 جـ ١: يعذّبهم الله بعذابٍ أليمٍ. تصديقاً لقوله تعالى: 
{قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُروا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ المُكَذِّبِينَ}
 صدق الله العظيم [آل عمران:137].
 سـ 2: هل كان ينفعهم إيمانهم حين تأتي سُنة العذاب للمُكذبين؟
 جـ 2: والإجابة من محكم الكتاب: 
{فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الكَافِرُونَ} 
صدق الله العظيم [غافر:85].
وقال تعالى:
 {هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ۗ قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ} 
صدق الله العظيم [الأنعام:158]. 
 سـ 3: هل سيكون هناك عذابٌ شاملٌ لكافة قرى البشر قبل يوم القيامة؟ 
 جـ 3: والإجابة من محكم الكتاب: 
{وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَاباً شَدِيداً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً} 
 صدق الله العظيم [الإسراء:58]. 
 
 سـ 4: هل يعذّب الله القرى وهي صالحة؟
 جـ 4: فبما أنّ الفتوى من الكتاب: 
{وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ} 
 صدق الله العظيم،
 وبما أنّ العذاب أجده في الكتاب أنّه سوف يشمل كافة قُرى البشر فهذا يعني أنّ الأرض قد مُلئت جوراً وظُلماً، ولذلك سوف يشمل العذاب كافة قُرى البشر ما بين عذابٍ وهلاكٍ. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَاباً شَدِيداً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً} 
صدق الله العظيم [الإسراء:58]. 
وهذا العذاب سيكون في عصر بعث المهديّ المنتظَر من مُحكم كتاب الله حيث أنّ الله يبعثه حين تُمتلئ قُرى أهل الأرض جوراً وظُلماً، ويعرضون جميعاً عن كتاب الله القُرآن العظيم وقد حفظ الله كتابه القُرآن العظيم من التحريف حتى يعلم بكتاب الله كافة قُرى البشر وقد علموا أنّه كِتابٌ محفوظ من التحريف وعلموا أنّه يدعو إلى عبادة الله وحده لا شريك له ولكن أعرض كافة قرى البشر عن الاحتكام لكتاب الله المحفوظ
فحقّ عليهم العذاب 
 سـ 5: وما هو العذاب الذي سيشمل كل قرى البشر؟
 جـ 5: إنّه كوكب النار سقر لواحة للبشر من حينٍ إلى آخر، وهي بما تسمونه الكوكب العاشر نيبيرو Nibiru Planet X ، إنّها لإحدى أشراط الساعة الكبرى بعد أن تُدرك الشمس القمر نذيراً للبشر لمن شاء منهم أن يتقدم أو يتأخر. تصديقاً لقوله تعالى:
{كَلاَّ وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لإٍحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ (37)} 
 صدق الله العظيم [المدثر].
 وهي لن تأتي المشركين إلا بغتةً فتبهتهم فلا يستطيعون ردّها ولا هم يُنظرون. 
تصديقاً لوعد الله الحقّ في قوله تعالى: 
{خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ (38) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (39) لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ (40) بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ(41)} 
صدق الله العظيم [الأنبياء].
 وتلك الحجارة الموعودة من كوكب النار سجيل.
 سـ 6: وهل العذاب بكوكب النار سقر قد ذُكر في القرآن؟
 جـ 6: لقد توعّد الله المُكذبين بالقرآن العظيم بعذابٍ شديدٍ من النجم الثاقب وهو أحد كواكب الأراضين السبع، وسوف يمرّ بجانب الأرض فيهلك الله به ألدّ أعدائه، ويتسبب في طلوع الشمس من مغربها، ويُظهر الله به المهديّ المنتظَر في ليلةٍ على كافة البشر وهم صاغرون، وذلك لأنّ مرور كوكب جهنم هو أحد أشراط الساعة الكُبرى ويتقدمها كذلك شرطٌ من أشراط الساعة الكُبرى وهو أن تُدرك الشمس القمر. تصديقاً لقوله تعالى: 
{وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا ۙ وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ﴿٣١﴾ كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾}يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾} 
صدق الله العظيم [المدثر].
 ومن خلال هذه الآية المُحكمة الواضحة البّينة نعلمُ من خلالها أنّ كوكب النار هو أحد أشراط الساعة الكُبرى. وأما قوله تعالى: 
{كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾} 
 صدق الله العظيم،
 فذلك أحد شروط الساعة الكُبرى يسبق مرور كوكب النار ولذلك أقسمُ الله به 
{إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾}
   صدق الله العظيم. 
ومن ثمّ بين الله في مُحكم كتابه أنّ العذاب الذي وعد الله به الكفار ليهلكهم به إن كذبوا بالقرآن العظيم أنّه سوف 
يهلكهم في الدُنيا ببأسٍ شديدٍ من جهنم. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿٣٧﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣٨﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿٣٩﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٤٠﴾} 
صدق الله العظيم [الأنبياء]. 
وهذه الآية مُحكمةٌ واضحةٌ بيّنةٌ تُؤكد بأنّ الله سوف يهلك الكفار ببأسٍ شديدٍ من نار جهنم في الدنيا،
ونار جهنم هي ذاتها النجم الثاقب المذكور في القرآن العظيم في قول الله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ ﴿١﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ ﴿٢﴾ النَّجْمُ الثَّاقِبُ ﴿٣﴾} 
 صدق الله العظيم [الطارق]. 
وقال الله تعالى:
 {وَلَوْ تَرَ‌ىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِ‌يبٍ ﴿٥١﴾ وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٢﴾ وَقَدْ كَفَرُ‌وا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِ‌يبٍ ﴿٥٤﴾} 
صدق الله العظيم. 
 فإنما يتكلم عن كوكب العذاب الذي فيه يمترون واعترفوا به بادئ الأمر ثم يكفرون، وقد بدأ الكوكب بالتناوش مع الأرض من مكانٍ بعيدٍ من قبل أن يأتي، وَيَقْذِفُونَ بالغيب عن الكوكب من مكانٍ بعيدٍ وهي الأرض التي هم فيها، فهي في مكانٍ بعيدٍ عن الكوكب والكوكب في مكانٍ بعيدٍ عن الأرض، وبدأ التناوش وهو التأثير على هذه الأرض وهو أي كوكب العذاب لا يزال في مكانٍ بعيدٍ عنها، فما بالكم يوم يمرّ عليها بمكان قريب؟
 {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (٤٨) قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلا نَفْعًا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ (٤٩) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ (٥٠) أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (٥١)} 
 صدق الله العظيم [يونس]. 
 {لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ﴿٣﴾ إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ ﴿٤﴾ وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ‌ مِّنَ الرَّ‌حْمَـٰنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِ‌ضِينَ ﴿٥﴾ فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ} 
صدق الله العظيم [الشعراء].
 {فَارْ‌تَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّ‌بَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾}
  [الدخان].
{وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٨﴾ قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٢٩﴾ فَأَعْرِ‌ضْ عَنْهُمْ وَانتَظِرْ‌ إِنَّهُم مُّنتَظِرُ‌ونَ ﴿٣٠﴾}
 صدق الله العظيم [السجدة].
 فذلك طلوع الشمس من مغربها، وسبب طلوعها هو كوكب العذاب الذي سوف يمرّ بجانب الأرض، 
وهاتان الآيتان مع بعضٍ في ليلةٍ واحدةٍ. ولذلك قال الله تعالى:
 {يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ} 
 [الأنعام:158]. 
وذلك لأنّها آية عذابٍ، ومنذ متى ينفع الإيمان القومَ حين يروا عذاب ربهم؟ 
وجميع الذين أهلكهم الله من قبل صدقوا وآمنوا حين شاهدوا عذاب الله آتٍ إليهم فلم ينفعهم إيمانهم حين ذلك.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ ﴿١١﴾ فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ ﴿١٢﴾ لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَىٰ مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ ﴿١٣﴾ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿١٤﴾ فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾ وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ(16)} 
صدق الله العظيم [الأنبياء]. 
 وقد خوَّف الكفارَ محمدٌ رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- بكسف الحجارة
 بالدُخان المُبين، ولذلك قالوا: {أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا}
 صدق الله العظيم [الإسراء:92]، 
ولذلك قالوا: 
 {وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ}
 [الأنفال]. 
إذاً طلوع الشمس من مغربها حتماً يكون بسبب آيةٍ أخرى يكونا معاً في يومٍ واحدٍ، وسبق أن بيّنا الحقّ وفصّلناه تفصيلاً وأنّ كوكب العذاب قادمٌ ويوم مروره سوف يعكس دوران الأرض فتطلع الشمس من مغربها ويهلك الله من يشاء وينجّي من يشاء، حتى إذا تجاوز عن الأرض فمن ثمّ تعود الشمس تطلع من مشرقها، وتستمر الحياة إلى ما شاء الله ويتلو ذلك آية أخرى.
 سـ 7: أثبت لنا أيها المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني من القرآن أن سقر هو الكوكب العاشر Planet X وأين مكانه؟ 
جـ 7: كوكب سجيل سقر وهو بما تسمونه Nibiru Planet X موقعه أسفل الأراضين السبع من بعد أرضنا ويحمل هذا الكوكب نار الله الكُبرى، وإذا مرَّت فإنها تمطر على كثيرٍ من بقاع الأرض. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ (82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ(83)}
 صدق الله العظيم [هود].
 ومن خلال هذه الآيات المُحكمات نعلم علم اليقين أنّ موقع كوكب العذاب بأسفل الأراضين السبع من بعد أرضنا. 
ولربّما يودّ أحد علماء الفلك والفضاء أن يقول:
 "وما يُدريك أنّه يوجد من بعد أرضِنا سبعة أراضين طباقاً؟". 
ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى:
 {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ} 
صدق الله العظيم [لقمان:27]. 
ومن خلال هذه الآية نعلم أنّ الأراضين السبع يوجدن من بعد أرض البشر التي يتنزَّل فيها الذِّكر. 
 ولربّما يودّ أحد عُلماء المُسلمين أن يُقاطعني فيقول:
 "إنك تقول إنك سوف تُجادلنا بآياتٍ مُحكماتٍ فهل لديك آية مُحكمة تعلمها في القرآن العظيم تؤكد بأنّ الأراضين السبع من بعد أرضنا،
 فقد عجز عن بيان الأراضين السبع كافة عُلماء الأمّة؟". 
ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى:
 {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا}
 صدق الله العظيم [الطلاق:12]،
 وهذه من الآيات المُحكمات جعلها الله بُرهاناً تأكيداً لبيان الآية السابقة أنّ الأراضين السبع يوجدن من بعد أرضنا نحن البشر
 وأرضنا هي الأرض التي يتنزَّل فيها الأمر، والأمر هو الذِّكر إلى كافة البشر.
 تصديقاً لقول الله تعالى: {فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ}
 صدق الله العظيم [الحجر:94]. 
وفي هذه الآية أخرج الله أرضنا عن السبعة الأراضين لأنّها أمّنا وأمّ الكون كلّه التي انفتقت منها السماوات السبع وزينتها والأرضيين السبع وأقمارها. 
تصديقاً لقول الله تعالى: 
{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا} 
صدق الله العظيم [الأنبياء:30]. 
وهي التي جعل الله رمزها الماء في القرآن العظيم، وكان عرش الملكوت الكوني رتقاً واحدة مدكوكاً عليها ومن ثم انفتقت السماوات والأرض منها. تصديقاً لقول الله تعالى:  
{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ
 أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} 
صدق الله العظيم [هود:7].
 سـ 8: هل مرّ كوكب النار على قرى البشر من قبل؟
 جـ 8: قال: {بَلْ مَتَّعْنَا هَـٰؤُلاۤءِ وَءَابَآءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ ٱلْعُمُرُ} 
صدق الله العظيم [الأنبياء:44]،
 فهل يقصد عمر ذرية آدم؟". 
ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: كلا، و إنما يقصد العرب والنصارى واليهود فجميعهم من ذُرية إبراهيم عليه الصلاة والسلام، وكتب الله ليهلكنَّ الكافرين منهم بكوكب العذاب، وآخر مرةٍ أتى الأرض في عصر خليل الله إبراهيم ولوط، وإبراهيم هو أبو العرب والنصارى واليهود فهم من ذُرية إبراهيم،
 ولذلك قال الله تعالى: 
{بَلْ مَتَّعْنَا هَـٰؤُلاۤءِ وَءَابَآءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ ٱلْعُمُرُ أَفَلاَ يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِى ٱلاٌّرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَآ أَفَهُمُ ٱلْغَـٰلِبُونَ} 
صدق الله العظيم [الأنبياء:44]؛ 
بمعنى أنّ آخر مرةٍ لمرور كوكب العذاب قبل هذه المرة هو في عصر خليل الله إبراهيم ولوط عليهما الصلاة والسلام غير أنّ هذه المرة هي أقرب كافة المرورات منذ أن خلق الله السماوات والأرض مما يجبر الأرض على طلوع الشمس من مغربها. 
 ولربّما يودّ أحد عُلماء وكالة ناسا الأميركية أن يقول:
 "لقد أحطنا بعلم هذا الكوكب أنه يأتي إلى الأرض من الأسفل إلى الأعلى، فهل كوكب العذاب الذي مرّ في عصر خليل الله إبراهيم ولوط كان بسافلها ثم صار عاليها وماذا فعل بالكفار؟". 
ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ويقول: قال الله تعالى: 
{فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ (74 ) إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ (75)} 
صدق الله العظيم [الحجر]؛
بمعنى أنه جعل عالي الأرض كوكباً بسافلها فأمطر الله على المُجرمين أحجاراً من سجيل من نار تجعل من أصابته كعصفٍ مأكولٍ، وفي كلِّ مرةٍ لدورة كوكب النار سجيل الذي هو ذاته كوكب النار يترك أحجاراً تدور حول كوكب الأرض لتكون كطلقاتٍ ناريةٍ يستخدمها حرس بيت الله المُعظم؛ طيراً أبابيل؛ حرس بيت الله العتيق بمركز الأرض والكون بمكة المُكرمة فترمي بها من يُرٍد فيه بإلحاد من ألدّ أعداء الله.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ}
 صدق الله العظيم [الحج:25]. 
ولذلك حين أراد أبرهة الحبشي أن يهدم البيت العتيق فيحضره ويبنيه 
في صنعاء حتى يأتي الناس إليه، 
ولذلك أوحى الله إلى حرس بيته العتيق وأرسلهم لحرب أبرهة ومن معه وصدَّهم عن تهديم بيت الله المُعظم، وقال الله تعالى:
{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ ﴿١﴾أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ ﴿٢﴾وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ ﴿٣﴾تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ ﴿٤﴾فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ ﴿٥﴾}
 صدق الله العظيم [الفيل]. 
ولذلك ترك كوكب سجيل أحجاراً كبريتيّةٍ وهي لتكون مؤونةً لجند الله طيراً أبابيل حرس البيت العتيق منذ أن بناه خليل الله إبراهيم، وهذه الطلقات تدور حول الأرض إلى حدّ الساعة ومن يُرد فيه بإلحادٍ كفراً وعناداً لله ويريد هدم بيت الله المعظم كذلك يأتيه الحرس من فورهم فترميهم بحجارةٍ من سجيلٍ، وهي طلقات كبريتيّةٍ ناريّةٍ تجعل من أصابته كعصفٍ مأكولٍ إذا وقعت برأسه تشْوِيه حتى تخرج من دبره فتجعله كعصفٍ مأكولٍ، أولئك حرس بيت الله العتيق طيراً أبابيل ومؤونتها قد كلَّف الله بها كوكب سجيل فيترك من أحجاره الكبريتية حول الأرض في كُلّ دورة لتكون طلقات نارية للحرس المكي طيراً أبابيل. 
وكما قلنا أنّ كوكب سجيل سقر وهو بما تسمونه Nibiru Planet X موقعه أسفل الأراضين السبع من بعد أرضنا ويحمل هذه الكوكب نار الله الكُبرى، وإذا مرَّت فإنها تمطر على كثيرٍ من بقاع الأرض. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ (82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ(83)}
 صدق الله العظيم [هود]
س9: علمنا الان ان سقر كوكب وهو الكوكب العاشر أو ما يسمونه نيبريو
 ولكنك تقول انه النجم الثاقب .فهل هو كوكب أم نجم؟ 
جـ 9: لقد توعد الله المُكذبين بالقرآن العظيم بعذابٍ شديدٍ من النجم الثاقب وهو أحد كواكب الأراضين السبع وذلك لأنّ الله يُسمّي جميع الكواكب المُضيئة والمُنيرة باسم كواكب ولكن منها ما هو مُضيء ومنها ما هو مُنيرٌ، فأما المضيء فهو سراجٌ وهاجٌ بالحرارة، وأما الكوكب المُنير فإنما يقتبس نوره من السراج الوهاج الذي على مقربةٍ منه. ونأتي لكواكب السماء الدُنيا ونجد الله يُسميها كواكب وكذلك يُسميها بالنجوم. 
وقال الله تعالى:
 {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ ﴿٧﴾ لَّا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ﴿٨﴾ دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ ﴿٩﴾ إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ ﴿١٠﴾}  
صدق الله العظيم [الصافات]، 
ولكنها كواكب مُضيئة وليست مُنيرة باقتباس النور؛ بل مُصابيح مُضيئة. وعلمنا الله أن هذه المصابيح أنهُ خلقها لهدفين أحدهما زينة للسماء الدُنيا والهدف الآخر ليجعلها رجوماً للشياطين فلا يسترقوا السمع من سكان الملأ الأعلى بالسماء الدُنيا.
 وقال الله تعالى: 
 {وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ} 
صدق الله العظيم [الملك:٥]. 
ونستفيد من ذلك أن هذه النجوم تتفجر بين الحين والآخر لكي تمنع الشياطين من الاقتراب من السماء الدُنيا.
 وبما أن النجوم هي الكواكب المُضيئة وهي ذاتها النجوم. وقال الله تعالى:
 {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ ﴿٦﴾ وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ ﴿٧﴾ لَّا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ﴿٨﴾ دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ ﴿٩﴾ إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ ﴿١٠﴾} 
صدق الله العظيم [الصافات]،
 ومن ثم علمه الله وعلمنا أن هذه النجوم التي نراها أنها تتفجر بين الحين والآخر وجاء الخبر في نفس الآيات وقال الله تعالى:
 {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿١﴾ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ﴿٢﴾ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَىٰ فِي خَلْقِ الرَّحْمَٰنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَىٰ مِن فُطُورٍ ﴿٣﴾ ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ ﴿٤﴾ وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السعير(5)} 
 صدق الله العظيم [الملك].
 سـ 10: وهل سيكشف عنا هذا العذاب؟ 
جـ 10: كما بينت سابقاً أنّ الناس سوف يظنون بادئ الأمر أنّ الدُخان المبين المليء بكسف الحجارة من كوكب العذاب الأليم هو سحابٌ مركومٌ. وسوف يغشى الناس المُكذبين في العالمين برسالة الله الشاملة القُرآن العظيم إلى الناس كافة فإن كذبوا بالحقّ من ربّهم فسوف يرتقب المهديّ المنتظَر الذي ابتعثه الله بالبيان الحقّ للقُرآن العظيم ليكون آية التصديق لدعوة الحقّ للناس كافةً فيؤمنون في يومٍ واحدٍ. 
تصديقاً لقول الله تعالى: 
{فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنْتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} 
صدق الله العظيم [الدخان]؛ 
بمعنى أنّ العذاب سوف يأتيهم فيصدقون بالحقّ من ربّهم وبفضل دُعاء المهديّ المنتظَر المرتقب لآية التصديق من ربه وبفضل دُعاء الصالحين من المُسلمين يكشف الله عنهم العذاب كما كشفه عن قوم يونس حين آمنوا بالحقّ يوم وقوع العذاب الأليم. 
وقال الله تعالى: 
{فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ}
 صدق الله العظيم [يونس:٩٨].
 وكذلك أجده في الكتاب سوف يأتي العذاب من قبل الساعة فيكشفه الله عن الناس فيستجيب دعاءهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ وَتَنْسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ ﴿٤١﴾}
 صدق الله العظيم [الأنعام].
 وذلك العذاب الذي يكشفه الله عن الناس هو العذاب من الدُخان المُبين يأتي
 قبل الساعة والساعة هي البطشة الكُبرى. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنْتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} 
 صدق الله العظيم [الدخان].