الخميس، 17 أبريل، 2008

المهديّ المنتظَر يُعلن اقتراب عذاب الله للعالم أجمعين..

الإمام ناصر محمد اليماني
10 - 04 - 1429 هـ
17 - 04 - 2008 مـ
09:40 مساء
 
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑
المهديّ المنتظَر يُعلن اقتراب عذاب الله للعالم أجمعين..
بسم الله الرحمن الرحيم
يا أيها الناس صدقوني وصدقوا القرآن العظيم:
 { فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ } 
صدق الله العظيم [الذاريات:50]
يا أيها الناس إني أنا المهديّ المنتظَر الحقّ حقيقٌ لا أقول على الله غير الحقّ بعلمٍ وهُدًى من القرآن العظيم, فلا تصدقوني بما ليس لكم به علم، ولا تكونوا ساذجين فتصدقون المهديّ المنتظَر الإمام ناصر اليماني ما لم يأتِكم بالبرهان المُبين الواضح والبيّن من القرآن العظيم بأن عذاب الله قادم إليكم أجمعين يهلك المكذبين منكم ويعذب ما دون ذلك عذاباً عظيماً إلا من صدَّق بأني المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم خليفة الله عليكم أجمعين، اصطفاني الله عليكم فزادني على جميع علمائكم بسطة في العلم فجعل ذلك آية الاصطفاء وتصريح القيادة وبرهان الخلافة، فلا تكونوا ساذجين يا معشر علماء المسلمين ما لم تجدوا البيان الحقّ لناصر اليماني هو الحقّ من ربّكم وأن الله حقاً قد زادني عليكم بسطةً في العلم فجعلني المُهيمن عليكم بالعلم والسلطان المنير من القرآن العظيم .
ويا بوش الأصغر ويا معشر الكافرين أجمعين 
 كذلك أقول لكم لا تكونوا ساذجين فتصدقوا ناصر محمد اليماني ما لم تجدوا بيانه الحقّ للقرآن حقيق على الواقع الحقيقي بلا شكٍ أو ريبٍ، أعرفكم بحقائق آيات الله في القرآن العظيم وليس بلفظ القرآن فحسب؛ بل لا تصدقوني حتى تجدونه البيان الحقّ على الواقع الحقيقي بمنتهى الحقّ والتصديق لتعلموا أنه الحقّ من ربّكم فتتبعوني لأهديكم الصراط المستقيم.
وهذا حوارٌ آخرٌ افتراضيٌّ آخر بين بوش الأصغر والمهديّ المنتظَر
الإمام ناصر محمد اليماني.
- بوش الأصغر: 
 يا من تدعي بأنك المهديّ المنتظَر خليفة الله على البشر هل ابتعثك الله نبياً ورسولاً إلى الناس أجمعين!
- المهديّ المنتظَر: 
 يا بوش الأصغر، عليك أن تعلم بأن خاتم الأنبياء والمرسلين هو النّبيّ الأميّ محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم رسول الله إلى الناس كافةً برسالة الله القرآن العظيم، وإنما جعلني الله خليفته؛ الإمامُ النّاصرُ لمحمدٍ رسول الله والقرآن العظيم، فجعل في اسمي خبري وعنوان أمري ناصر محمد اليماني، ولم آتِكم بِوحيٍ جديدٍ بل بالبيان الحقّ للقرآن العظيم الذي اتخذه الناس مهجوراً لكي أريكم حقائق آيات الله في القرآن العظيم على الواقع الحقيقي حتى يتبين لكم أنه الحقّ من ربّكم، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ }
  صدق الله العظيم [فصّلت:53]
وتصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا } 
 صدق الله العظيم [النمل:93]
بمعنى أنكم سوف تعرفون حقائق آيات الله في القرآن العظيم فتعرفونها على الواقع الحقيقي بلا شكٍ أو ريبٍ,

 وتصديقاً لقول الله تعالى:{ وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللَّهِ تُنكِرُونَ } 
صدق الله العظيم [غافر:81]
ســ . بوش الأصغر: 
  نُنكر بأن الأراضين سبع، بل عشر أراضين وجدناها. وآخر كوكب اكتشفناه حديثًا هو الكوكب نيبيرو ويؤكد علماؤنا بوكالة ناسا الأمريكيّة بأن هذا الكوكب سوف يمر بجانب الأرض، وقد يتوقعون أن تواجه البشريّة خطراً عظيماً يوم مرور هذا الكوكب، فهل حذَّر منه النّبيّ الأميّ الذي جاء بهذا القرآن إذا كان حقًا من عند الرحمن، فآتِنا بالبرهان من نفس القرآن، ولن نقبل منك برهاناً من غير القرآن الذي يؤمن به المسلمون أنه من عند الرحمن، وكذلك لنا شرطٌ آخر أن يكون البرهان من القرآن واضحاً وجلياً، ومن ثم نجده حقّ على الواقع الحقيقي، وكذلك شرطٌ آخر أن يكون هذا البرهان واضحاً وجلياً في القران يفهمه كلّ من لديه علم باللغة العربيّة الفصحى، فأتِنا بالبرهان عاجلاً غير آجل إن كنت من الصادقين بأن محمداً رسول الله كان يتلقى القرآن من لدُن حكيمٍ عليمٍ، وكذلك نصدّقك بأنك المهديّ المنتظَر خليفة الله على العالمين الذي أتانا بالبيان الحقّ للقرآن ليرينا حقائق من آيات الله في القرآن العظيم نراها حقاً على الواقع الحقيقي.
جــ . المهديّ المنتظَر الإمام ناصر محمد اليماني:
  أولا عليك أن تعلم يا بوش الأصغر وجميع الكفار بالقرآن العظيم الذي جاء به محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بأنه قد حذر الكفار قبل أكثر من 1428 عام بأنهم إذا استمر التكذيب بالقرآن العظيم رسالة الله إلى الناس كافة بأن الله سوف يبعث علي الكفار من العالمين بعذابٍ أليمٍ من كوكب العذاب فيمطر عليهم حجارةً من سجيلٍ منضودٍ مسومةٍ عند ربّك وماهي من الظالمين ببعيد، وكان رد الكفار أن دعوا الله وأخبرنا الله بردّهم في القرآن العظيم، وقال الله تعالى:
{ وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } 
صدق الله العظيم [الأنفال:32]
وكذلك تحدّوه أن يسقط عليهم كسف الحجارة من السماء، وأخبرنا الله بردّهم هذا في القرآن العظيم، وقال الله تعالى:

{ أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا } 
 صدق الله العظيم [الإسراء:92]
ومن ثمّ ردّ الله عليهم، وقال تعالى: 
 { أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأرض إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الأرض أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِنَ السَّمَاءِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيب }
  صدق الله العظيم [سبأ:9]
ومن ثم أكدّ الله في القرآن العظيم بأنه سوف يسقط على الكافرين كسف الحجارة مع الدخان المبين. وقال الله تعالى:

{ وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا مِنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَرْكُومٌ }
  صدق الله العظيم [الطور:44]
وقد بيّن الله لنا بدعاء الكافرين على أنفسهم بأن الكسف هو قطع من الحجارة كما بيّنا ذلك من قبل في قول الله تعالى:

{ وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ }
  صدق الله العظيم [الأنفال:32]
ســ - بوش الأصغر: 

 وهل حدد النّبيّ الأميّ موعد العذاب الذي حذّر الناس منه كافة لئن كفروا بهذا القرآن؟
جــ - المهديّ المنتظَر:
 كلا لم يحدد محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم موعد العذاب كما أمره الله أن لا يحدد لهم متى سوف يأتي هذا العذاب الموعود للكافرين. وقال الله تعالى: 
 { قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ ربّي أَمَدًا ﴿٢٥﴾ }
  صدق الله العظيم [الجن]
ســ - بوش الأصغر:
 وهل هذا النوع من العذاب قد أنزله الله على أحد الكافرين برسل ربّهم؟
جــ - المهديّ المنتظَر: 
 بلى قد حدث من قبل عدة مرات، وآخر حدث من قبل أنزله الله على الكفار الذين كفروا برسول الله إبراهيم ولوط. وقال الله تعالى:
{ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِيْنَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً من سجيلٍ (74) إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِيْنَ (75) }
  صدق الله العظيم [الحجر]
وقال تعالى:
 { فَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارةً من سجيلٍ منضودٍ (82) مُّسَوَّمَةً عِنْد ربّك وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِيْنَ بِبَعِيْدٍ (83) }
  صدق الله العظيم [هود]
ولكن الله لم يرفع قرى الكفار حتى جعل عاليها سافلها كما يقول على الله الذين لا يعلمون بل أمطر عليهم حجارة من كوكب العذاب,

 وقال الله تعالى:{ وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ المُجْرِمِيْنَ }
  صدق الله العظيم [الأعراف:84]
وقال تعالى:
 { وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَّطَراً فَسَآءَ مَطَرُ المُنْذَرِيْنَ (173) إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِيْنَ (174) وَإِنَّ ربّك لَهُوَ العَزِيْزُ الرَّحِيْمُ (175) }
  صدق الله العظيم [الشعراء]
فقد تبين لنا بأن الله أمطر عليهم مطر السَّوْء بحجارةٍ مسوّمةٍ بمعنى أنها مجهزة لاختراق غلاف الأرض الجويّ.

ســ - بوش الأصغر: 
 ومن أين جاءت هذه الحجارة المسومة؛ أي من أي كوكب أمطرت على الأرض؟
جــ - المهديّ المنتظَر: 
 قال الله تعالى:
 { فَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارةً من سجيلٍ منضودٍ (82) مُّسَوَّمَةً عِنْد ربّك وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِيْنَ بِبَعِيْدٍ (83) } 
 صدق الله العظيم [هود]. 
وذلك من كوكب سجيل كما يسميه القرآن العظيم في قوله تعالى: 
 { وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارةً مِّنْ سِجِّيْلٍ } 
صدق الله العظيم
ســ - بوش الأصغر: 
 وأين يوجد موقع كوكب سجيل هذا كما أخبركم القرآن؟
جــ - المهديّ المنتظَر: 
 عليك يا بوش الأصغر أن تعلم علم اليقين بأن موقع كوكب سجيل هو أسفل الأراضين السبع ولا أعلم بكوكب من بعد كوكب سجيل، وذلك لأن الله يقول في القرآن العظيم أنه أسفل الكواكب الأرضيّة، وذلك واضحاً وجلياً في القرآن العظيم في قول الله تعالى:
{ فَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارةً من سجيلٍ منضودٍ }
  صدق الله العظيم [هود:82]
بمعنى أن أمر القدر للعذاب جاء بتوقيت مرور كوكب سجيل على الأرض، وبيّن الله لنا بأن كوكب العذاب هذا كان من أسفل الأراضين ودار في فلكه المحكوم إلى ميقات القدر المحتوم للكفار فتغير موقعه من الأسفل إلى الأعلى، فمرَّ فوق هذه الأرض التي نعيش عليها ليمطر على الكفار بحجارة العذاب المسومة، ولذلك قال الله تعالى:
 { فَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارةً من سجيلٍ منضودٍ (82) مُّسَوَّمَةً عِنْد ربّك وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِيْنَ بِبَعِيْدٍ (83) }  
صدق الله العظيم [هود].
 أي جعل عالي الأراضين السبع الذي كان بسافلها.
ســ - بوش الأصغر: 
وأين يوجد مواقع الأراضين السبع المذكورات في القرآن؟
جــ - المهديّ المنتظَر: 
 توجد الأراضين السبع من بعد هذه الأرض التي نعيش عليها إلى الأسفل، وأقرب الأراضين السبع إلينا هو ما يُسمى بالمريخ، وأسفل الأراضين السبع هو كوكب سجيل كوكب العذاب الأليم وهو الذي تسمونه كوكب نيبيرو وكذلك تسمونه الكوكب العاشر إكس، ولكنه أحد الأراضين السبع وأسفلها على الإطلاق، وليس بعده أرض كما علمنا الله بذلك في القرآن العظيم وبيّن لنا وفصل لنا تفصيلاً بأن الأراضين السبع توجد من بعد هذه الأرض التي نعيش عليها، وكما بيّنا لكم في الحوار الافتراضي من قبل بأن هذه الأرض التي نعيش عليها هي أمّ الكون العظيم الذي انفتق منها السماوات وما فيها من الكواكب والنّجوم، وبيّن الله لنا بأن الأراضين السبع توجد مواقعهن من بعد أرضنا التي نعيش عليها، وقال الله تعالى: 
 { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأرض مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا } 
صدق الله العظيم [الطلاق:12]
فأما الأمر الذي يتنزل هو أمر القرآن العظيم من ربّ العالمين؛ يتنزل على النّبيّ الأميّ الصادق الأمين محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وكان يعيش في هذه الأرض، وبيّن الله لنا بأن هذه الأرض التي نعيش عليها بأن موقعها بين السماوات والأرض، بمعنى أن الأراضين السبع توجد من بعد هذه الأرض التي نعيش عليها، وبّين الله لنا بأن أسفل الأراضين السبع هي كوكب العذاب, وهو الذي تسمونه كوكب نيبيرو،
ولذلك قال الله تعالى:
 { فَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارةً من سجيلٍ منضودٍ (82) مُّسَوَّمَةً عِنْد ربّك وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِيْنَ بِبَعِيْدٍ (83) } 
 صدق الله العظيم [هود]
ســ - بوش الأصغر: 
 ولكن علماؤنا بوكالة ناسا الأمريكيّة قد أخبرونا بهذا الكوكب وأنه سبق وإن مرَّ على الأرض، وأن زاوية دورانه تميل عن الكواكب الأخرى لدرجة أنه يأتي للأرض من الأطراف؛ أي من جهة الأقطاب من الشمال إلى الجنوب!
جــ - المهديّ المنتظَر: 
 صدق علماؤكم في هذا الشأن يا بوش الأصغر، وذلك لأن الله قد أخبرنا في القرآن العظيم بأنكم سوف تعلمون بذلك، ومن ثم أكدَّ الله الواحد القهار أنه سوف يغلبكم بذلك أجمعين لئن كذبتم وقُلتم من أشد منا قوة؟ وظننتم أنكم القوة التي لا تُقهر وعصيتم المهديّ المنتظَر الذي يدعو للحق ويهدي بالقرآن العظيم إلى صراطٍ مستقيم.
ســ - بوش الأصغر: 
 إذاً فأتِنا بالآية التي تخبركم بأن الكفار سوف يرون ذلك من قبل أن يأتي، وكذلك تؤكد التحدي بهذا الكوكب المدمّر
 لمن أبى واستكبر وظنَّ أنه المنتصر على المسلمين.
جــ - المهديّ المنتظَر: 
 قال الله تعالى: 
 { وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ (40) أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الأرض نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لاَ مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41) } 
صدق الله العظيم [الرعد]
وكذلك الآية التالية تخاطبكم يا بوش الأصغر وأولياءه، وقال الله تعالى: 
 { أَفَلا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأرض نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ } 
 صدق الله العظيم [الأنبياء:44]
وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين،
اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد، 
 فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، ويحكم الله بيني وبينه بالحقّ وهو سريع الحساب.فقد أُعذر من أنذر يا بوش الأصغر ويا جميع الكفار والمسلمين من الذين لم يكسبوا في إيمانهم خيراً؛ فِرّوا من الله إليه إني لكم منه نذير مبين، فقد اقترب ما تسمونه بالكوكب العاشر؛ جاءكم بالعذاب الأليم وسوف يجعله الله يحقق أحد شروط الساعة الكبرى ألا وهو (طلوع الشمس من مغربها ) والله على ما أقول شهيد ووكيل ولم تنتهِ عجلة الحياة؛ بل يتحقق شرط من شروط الساعة الكبرى ألا وهو طلوع الشمس من مغربها جرَّاء كوكب العذاب الأليم .
وأقسم لكم بالله العلي العظيم أني لا أنطق لكم إلا بالحقّ من هذا القرآن العظيم الذي اتخذتموه مهجوراً، ولربما يظنّ الجاهلون بأنها انتهت عجلة الحياة ما دامت الشمس سوف تطلع من مغربها، وأنها الساعة، 

ومن ثمّ نردّ عليه ونقول: 
 كلا ثم كلا؛ بل طلوع الشمس من مغربها ليس إلا شرطاً من شروط الساعة يأتي من قبل قيام الساعة أفلا تعقلون؟ يا معشر المسلمين من الذين يهرفون بما لا يعرفون فحملتم القرآن في صدوركم وجعلتم جُلّ جهدكم في الغنة والقلقة ونسيتم التدبّر في القرآن العظيم كما أمركم ربّكم فأصبحتم كمثل الذين من قبلكم من أهل الكتاب فأصبحتم تحملون ما لا تفهمون كمثل الحمار يحمل الأسفار، ولكنه لا يعلم ما يحمل على ظهره أفلا تعقلون؟ ألم يأمركم الله بالتدبر والتفكر في آيات الله في القرآن العظيم. 
وقال الله تعالى:
{ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ } 
 صدق الله العظيم [ص:29]
وأقسم بالله العلي العظيم أنه لن يُصدق بأمري إلا من كان له لُبٌّ منيرٌ وليس إمّعة إن أحسن الناس وآمنوا آمن وصدق بأمري وإن أساءوا وكفروا وأنكروا اتبع كفرهم، أولئك سوف يحكم الله بيني وبينهم بالحقّ وهو أسرع الحاسبين. أم إنكم يا معشر المسلمين تريدون أن يظهر لكم المهديّ المنتظَر عند الركن اليماني للمُبايعة من قبل الحوار، فهل هذا هو المنطق في نظركم لو كنتم تعقلون؟ فإن عصر الحوار يأتي من قبل الظهور، ومن بعد التصديق يظهر المهديّ المنتظَر عند البيت العتيق، أم تظنون أن العذاب لن يصيب إلا الذين ظلموا من الناس خاصّة، ولكنكم أول من كفر بأمري من قبل الكفار إلا من رحم ربّي منكم، وأكثركم مذبذبين لا مصدقين ولا مكذبين من الذين أظهرهم الله على أمري إلا قليل من المصدقين، وأولئك سوف يجعلهم الله صفوة العالمين مهما كثرت ذنوبهم فلهم ربٌ غفورٌ رحيم يبدّلهم حسنات، ونجعلهم من المقربين من بعد الظهور ونجعلهم من الوارثين ومنهم وليٌ كريم وصديقٌ حميم الأخ (محمد صالح الحاج سعد).
وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخو المسلمين في الله المهديّ المنتظَر من آل البيت المطهر الإمام ناصر محمد اليماني

๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑

الأربعاء، 16 أبريل، 2008

تحذير إلى كافة البشر بطلوع الشمس من مغربها قريباً

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــة الأصليِّة للبيـــــــــــــــان ]
الإمام ناصر محمد اليماني
09 - 04 - 1429 هـ
16 - 04 - 2008 مـ
07:39 مساءً
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑
 تحذير إلى كافة البشر بطلوع الشمس من مغربها قريباً
بسم الله الرحمن الرحيم
من المهدي المنتظر إلى بوش الأصغر وإلى كافة البشر، والسلام على
من اتبع الهدى، وبعد..
يا أيها الناس
 فرّوا من الله إليه إني لكم منه نذير مُبين، يا أيها الناس لقد انتهت دُنياكم وجاءت آخرتكم وأنتم في غفلة معرضون، 
يا أيها الناس
 فروا من الله إليه إني لكم منه نذير مُبين واعلموا أنه لا منجى ولا ملجأ من عذاب الله إلا الفرار إلى الله بالإنابة والتوبة والاتباع لما أنزل الله إليكم في القرآن العظيم الذي جاء به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. رسول من الله إلى الناس كافة وأنتم عن القرآن العظيم معرضون، وابتعثني الله إليكم لأعلمكم بالبيان الحق للقرآن العظيم، ولا ينبغي لي أن آتيكم بالبيان الحق للقرآن من غير القرآن العظيم، بمعنى أني آتيكم بالبيان الحق للقرآن من ذات القرآن فأجعله واضحاً وجلياً حتى يفهمه كُل ذي لسان عربي مُبين، وقد جعل الله القرآن هو الحجة الداحضة بالحق على جميع علمائكم، وإذا كنت المهدي المنتظر الحق فلن يستطيع أن يغلبني جميع علماء الديانات السماوية بل سوف أغلبهم بالحق حتى أخرس ألسنتهم بالحق فيسلموا تسليماً إلا من أبى التصديق وهو يعلم علم اليقين أنه الحق وينطق بالحق ويهدي إلى صراط مستقيم أولئك هم شياطين الجن والإنس سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون، وذلك لأنهم ليسوا ضالين بل يضلون وهم يعلمون الحق من ربهم وإن يروا سبيل الحق لا يتخذونه سبيلا وإن يروا سبيل الغي والباطل يتخذونه سبيلاً، أولئك من أشد الخلائق على الرحمن عِتياً، أولئك هم أولى بجهنم صلياً، إلا من تاب وأناب واتخذ الرحمن من دون الشيطان ولياً فسوف يجدون بأن الله وسع كل شيء رحمة وعلماً، ذلك بأن الله يغفر الذنوب جميعاً مهما كانت ومهما بلغت.  تصديقاً لما جاء في القرآن العظيم ومن أصدق من الله قيلا؟ 
وقال الله تعالى:
{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَ‌فُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّ‌حْمَةِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ‌ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿٥٣﴾ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَ‌بِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُ‌ونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ }
صدق الله العظيم [الزمر]
ويا معشر الشياطين من الجن والإنس وقائدهم إبليس الشيطان الرجيم، 
 إني أدعوكم والناس أجمعين إلى رحمة الله وعفوه وحلمه ولم يقُل الله في هذه الآية يا أيها الناس ولا يا أيها الجن بل جعلها الله شاملة وقال:
{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَ‌فُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّ‌حْمَةِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ‌ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿٥٣﴾ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَ‌بِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُ‌ونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ }
صدق الله العظيم

ويا معشر الشياطين
من أصدق من الله حديثاً ومن أصدق من الله قيلاً؟ فأجيبوا داعي الحق فقد جعلني الله خليفته الشامل وأنتم تعلمون أنني أنا المهدي المنتظر الحق خاتم خلفاء الله أجمعين رحمة الله التي وسعت كُل شيء إلا من أبى أن يدخل في رحمة الله فسوف يحكم الله بيني وبينه بالحق وهو أسرع الحاسبين.
ويا معشر عُلماء المسلمين 
لقد جاء عذاب الله الشامل للناس كافة إلا من اتبع المهدي المنتظر الحق الذي لا ينطق عن الهوى بالبيان الحق للقرآن العظيم بل بنفس منطق القرآن العظيم، فإذا لا تزالون به مؤمنين فإني أقسم بالله العلي العظيم قسماً مُقدماً من قبل الحوار لأغلبنكم بالحق أجمعين وأخرس ألسنتكم بالحق حتى لا تجدون في أنفسكم حرج مما قضيت بالحق فتسلموا تسليماً إلا من كفر بهذا القرآن منكم ويزعم أنه بالقرآن العظيم لمن المؤمنين ومن ثم يعرض عنه، فسوف يعذبه الله عذاباً عظيماً.فقد جاءكم المهدي المنتظر الحق الذي كنتم له تنتظرون، وأصبح المهدي المنتظر هو من ينتظركم للاعتراف بشأنه ليظهر لكم عند الركن اليماني، وصار لي ثلاث سنوات وأنا أدعوا علماء المسلمين إلى الحوار فلم يستجيبوا لداعي الحق، ويزعمون بأن مثلي كمثل المهديين الطامعين بالمهدية في كل زمان، والذي اعترتهم مسوس الشياطين فأوحى لهم الشياطين إلى أنفسهم بوسوسة شيطان رجيم أن يقول أنهالمهدي المنتظر وأن روح رسول الله سكنت في جسده. تصديق لقول الله:
{ إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ القرآن لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ مَن جَاء بِالهدى 
وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }
صدق الله العظيم [القصص:85]
ولكني المهدي المنتظر الذي لا يقول على الله غير الحق أقول: أنه ليس المعاد هو عودة محمد رسول الله لبعثه مرة أخرى إليكم بل المعاد هو معاد الفتح بعد أن أخرجه قومه من مكة فوعده الله ليرجعه إلى مكة وهو رافع رأسه بالفتح المُبين، إذا المعاد هو العودة إلى مكة بعد أن أخرجه الذين كفروا منها. وقال الله تعالى:

{ إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }

صدق الله العظيم [التوبة:40]
فجعل الله الهجرة هي بداية المشوار نحو النصر المبين حتى جاء معاد الفتح المبين. وقال الله تعالى:

{ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا ﴿١﴾ لِّيَغْفِرَ‌ لَكَ اللَّـهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ‌ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَ‌اطًا مُّسْتَقِيمًا ﴿٢﴾ وَيَنصُرَ‌كَ اللَّـهُ نَصْرً‌ا عَزِيزًا ﴿٣﴾ }

صدق الله العظيم [الفتح]
وذلك هو معاد النصر الذي وعد الله به نبيه ليرده إلى مكة منتصرا بنصر الله العزيز الحكيم وليس معاد الدنيا ليبعثه مرة أخرى فترجع روحه كما يزعم بعض المهديين الكاذبين بأن روح محمد رسول الله قد أنزله الله في جسده ليخاطب الناس بلسانه، بل يشهد الله أنها دخلت في جسد هذا المدعي أحد الأرواح الخبيثة الشيطانية ليضلون الناس عن الصراط المستقيم فيكثر الذين يدعون المهدية حتى يتعود المسلمين في كل زمان على عدة مهديين وذلك مكر من الشياطين، حتى إذا جاءهم المهدي المنتظر الحق فيقولون له فهل مثله إلا كمثل الذين ادّعَوا المهدية من قبل!وها أنتم يا معشر المسلمين معرضون عن الحق بعد إذ جاءكم، ويا عجبي من أمر المسلمين وعلمائهم الذين لم يستطيعوا التفريق بين المهديين الذين اعترتهم مسوس الشياطين والذين يقولون على الله مالا يعلمون وبين المهدي المنتظر الحق الذي يلجمهم من القرآن العظيم إلجاماً ويحكم على نفسه بأنه إذا لم يلجم علماء المسلمين والنصارى واليهود من القرآن العظيم فإنه ليس المهدي المنتظر. 

 فهل بعد الحق إلا الضلال يا معشر علماء المسلمين؟فمالكم عن الحق معرضون؟
 وإلى متى الصموت عن الحق؟ 
فإن كنتم ترون أني على ضلال مبين فألجموني من القرآن العظيم وأتوا بتفسير هو خير من تفسيري وأحسن تأويلاً إن كنتم صادقين، فإن فعلتم ولن تفعلوا فلست المهدي المنتظر أفلا تعقلون؟ أليس فيكم حتى رجل عالم رشيد يعترف بالحق ويصرخ في وجه علماء الأمة فيقول أما أن تلجموا الرجل بالقرآن أو يلجمكم بالقرآن، ومن أحسن من الله حكما في القرآن العظيم.
ويا معشر المسلمين، 
إنه لم يبقى على طلوع الشمس من مغربها غير ساعة واحدة بدء من ميلاد هلال ذي القعدة العام الماضي 1428 للهجرة، وهي ساعة قدرية تعدل ألف ساعة قمرية، والألف الساعة القمرية تعدل ثلاثون ألف ساعة مما تعدون من ساعاتكم الأرضية، ولكنكم لا تعلمون بأسرار الحساب في الكتاب وقد بيّنا لكم وفصلناه تفصيلاً لقوم يعلمون
 أفلا تتقون؟
ويا بوش الأصغر ويا كافة البشر، إني أحذركم بأس الله بكوكب العذاب الأليم وهو أرض سجيل أسفل الأراضين السبع، وأنا المهدي المنتظر أشهد شهادة الحق اليقين بأن بوش الأصغر وأولياؤه يعلمون علم اليقين بمجيء هذا الكوكب، ولكن المهدي المنتظر يزيدهم علماً بأن هذا الكوكب هو حرب التحدي من الله العزيز الحكيم لئن أبَوا واستكبروا عن الحق بعد إذا جاءهم فلا يعترفون بشأنه فأفتيهم بأن الله سوف يغلبهم بكوكب العذاب، وقد علم الكفار أن هذا الكوكب يأتي الأرض من أطرافها من جهة الشمال إلى الجنوب، ولكنكم يا بوش الأصغر عن الناس تكتمون فلم تعلنوا عنه أنه آتٍ لا محالة فتؤكدون للبشر بعذاب الله القادم، ولكني سوف أفضحكم من القرآن العظيم وأفتي العالمين بأنكم تعلمون بذلك علم اليقين بمجيئ كوكب العذاب من قبل أن يأتي، وأما كيف علم المهدي المنتظر بأنكم تعلمون بمجيئ كوكب العذاب فقد علمت ذلك من خلال آية التحدي لكم من الله العزيز الحكيم في قوله تعالى:
{ أَفَلَا يَرَ‌وْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْ‌ضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَ‌افِهَا ۚ أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴿٤٤﴾ }
صدق الله العظيم [الأنبياء]
وهذا الخطاب موجه للكفار الذين سوف يعلمون بذلك بأن كوكب العذاب يأتي على الأرض من الأطراف فيمر من الطرف الشمالي متجهاً نحو الطرف الجنوبي فينقصها من البشر وكثير من الخلائق في كل دورة له، وأقسم بالله العظيم بأنكم لن تستطيعوا أن تفروا من عذاب الله أينما كنتم ليهلككم الله به ويعذب ما دونكم عذاباً عظيماً، فلا منجى يا بوش الأصغر ولا ملجأ من الله إلا إليه فاتبعني واعترف بشأني ينقذك الله
من عذابه الأليم بحوله ورحمته.
ويا معشر المسلمين ويا أيها الناس أجمعين، 

 أقسم بالله العظيم أنه لا منجى ولا ملجأ من كوكب العذاب إلا الاعتراف بالقرآن العظيم وتصديق محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - وتصديق الناصر له المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني.
ولربما يود جميع المسلمين أن يقولوا:
 "وهل تظن بأننا معشر المسلمين نكفر بهذا القرآن الذي جاء به محمد رسول الله - صلى الله عليهوآله وسلم رسول الله - إلى الناس كافة؟" .
 ومن ثم يرد عليهم المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني ونقول:
 بل إن المسلمين وعلماءهم لمن أشد الناس كفرا بهذا القرآن العظيم، وذلك لأنهم يعملون إنه الحق الذي جاء به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فيخاطبهم المهدي المنتظر فينطق بما نطق به محمد رسول الله، ويفصل لهم البيان الحق للقرآن تفصيلاً، فيأتيكم بالبيان الحق للقرآن من نفس القرآن، ولم أجعل برهاني من الآيات المتشابهات كلا وربي.. إنني آتيكم بالبرهان من الآيات المحكمات الواضحات البينات من اللاتي أغناهن الله عن التأويل نظراً لوضوحهن لأنهن أم الكتاب لا يزوغ عنهن إلا هالك، فإذا أنتم عن المهدي المنتظر معرضون وهو لا يخاطبكم من غير حديث الله، إذاً ومن أشد من كفركم يا معشر المسلمين إلا شياطين البشر من اليهود الذين يعلمون أنه الحق وهم عن الحق معرضون؟ أليس ذلك كفر بالقرآن فبأي حديث بعده تؤمنون؟ 
أم تريدون المهدي المنتظر يأتيكم بكتاب جديد غير القرآن العظيم؟ أم تريدونه يخاطبكم من التوراة أو من الانجيل؟ ولكن القرآن قد جعله الله المُهيمن على جميع الكتب السماوية والكتاب المحفوظ من التحريف ليكون حجة الله على العالمين إلى يوم الدين، أفلا تعقلون؟ فإن الله ليس راضٍ عنكم يا معشر المسلمين بسبب عدم اعترافكم بالحق الذي يخاطبكم بحديث ربكم الحق، فلا كذبتم ولا صدقتم على مدار ثلاث سنوات وأنتم صامتون، ولربما يقول أحدكم: "إنه لم يطلع عليه علماء المسلمين" .
 فنقول: بل اطلع عليه كثير منهم ولم يحدث لهم ذكرى وجعلوا جميع القرآن وراء ظهورهم وقالوا: "لست المهدي المنتظر لأن اسمك ليس محمد" .
ومن ثم يرد عليهم المهدي المنتظر الحق الإمام ناصر محمد اليماني ردا تخرس منه ألسنتهم فنقول:
 قاتلكم الله فهل تدعون النصارى إلى الكفر بهذا القرآن العظيم فتزيدوهم كفرا إلى كفرهم فتجعلون الحجة علينا هي الاسم إذا فسوف تزيد هذه العقيدة الباطل في الاسم سوف تزيدهم كفراً على كفرهم فيقولون:
 إنه مكتوب لدينا في الإنجيل إن اسم النبي المرسل من بعد المسيح عيسى بن مريم بأن اسمه أحمد ورسولكم اسمه محمد وهذا الاسم جاء مخالفاً لعقيدتنا في الاسم أحمد والاختلاف الاسم محمد، إذا لا حجة علينا ما دام الاسم اختلف عما أخبرنا الله على لسان المسيح عيسى بن مريم في قوله تعالى:
{وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسمهُ أَحْمَدُ}

صدق الله العظيم [الصف:6]
ومن ثم نرد عليكم وعلى النصارى فنقول:
 إن هذا البرهان الواضح والبين يكفي بأن الله لم يجعل الحجة في الاسم بل في العلم برغم أن هذا الاسم لمحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - جاء في نصوص الإنجيل والقرآن، فهذا ما سوف أجادلكم به لو أنه جاء بنصوص القرآن العظيم بأن اسم المهدي المنتظر محمد ولكنه لم يقُل ذلك القرآن العظيم بل قال ذلك غباء علماء المسلمين الفاحش لعدم فهمهم لحديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
 [ يواطئ اسمه اسمي ]
صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
فلم يقُل: " اسمه اسمي " بل قال:
[ يواطئ اسمه اسمي ]. 

  فما هو التواطؤ يا علماء المسلمين؟
 فأنتم تعلمون أن التواطؤ هو التوافق، 
 أفلا ترون موضع التوافق لاسم محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - في اسم المهدي المنتظر ناصر محمد فوافق اسم محمد في اسمي في اسم أبي، وهل تدرون ماهي الحكمة من ذلك التوافق وذلك حتى يكون في اسم المهدي المنتظر عنوان الخبر ورايته تفيد الناس بأن الله لم يجعل المهدي المنتظر رسولاً جديداً على الناس بل جاء ناصرا لما جاء به محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لذلك اسمي ناصر محمد أفلا تعقلون؟ وحسبي الله عليكم يا معشر علماء المسلمين..
ولكني أقول لكم قولاً مختصراً مفيداً: 
هلموا إلى موقعي موقع الإمام ناصر محمد اليماني للحوار فاهزموا المهدي المنتظر في موقعه عقر داره، وها أنا أصدر أمراً لابن عمر مشرف موقعي فأقول له: يا ابن عمر إني أسألك بالله العلي العظيم لئن جاء علماء المسلمين إلى موقعي فهزموني بالحوار بمنطق القرآن العظيم بأن تكتب عليك لعنة الله يا ناصر اليماني وتترك موقعي لمن أراد أن يلعني إلى يوم الدين فتلعنني الأجيال جيلاً بعد جيل كما لعن الله المفترين في كل زمان ومكان، ولئن جاء علماء الأمة للحوار إلى موقعي فهزمتهم بسلطان العلم من القرآن العظيم وأخرست ألسنتهم بالحق حتى لا يجدون في أنفسهم حرجاً مما قضيت بينهم بالحق فيعلمون أنه الحق من ربهم فيسلموا تسليماً إن استمسكوا بالقرآن العظيم وكانوا به مؤمنين فسوف يعلمون علم اليقين أني المهدي المنتظر الحق من ربهم لأهديهم والناس أجمعين إلى صراط ــــــــــــــ مُستقيم، وإن قالوا: 
"بل سوف ننتظر حتى انتهاء الساعة القدرية والتي تعدل الف ساعة قمرية وتعدل ثلاثون الف ساعة أرضية فننظر هل سوف تطلع الشمس من مغربها فنصدق بأنك حق المهدي المنتظر" ، ومن ثم أرد عليهم فأقول:
 ولكنكم تعلمون بأنها إذا طلعت الشمس من مغربها أنه لن ينفعكم الإيمان حينها يا أيها الناس، سُنة الله في العذاب في الذين خلوا من قبلكم، فانتظروا إني معكم من المنتظرين ولتعلمن نبأه بعد قليل، وإلى الله ترجع الأمور.
 اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.
المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني.

๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑

الأحد، 6 أبريل، 2008

إلى هيئة كبار العلماء بالمملكة العربيّة السعوديّة نحيطكم علما بأنكم الآن في عصر الحوار والظهور..

الإمام ناصر محمد اليماني
27 - 02 - 1429 هـ
06-
03 - 2008 مـ
10:53 مساء

๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ 
 
إلى هيئة كبار العلماء بالمملكة العربيّة السعوديّة نحيطكم علما بأنكم الآن في عصر الحوار والظهور.. 
 بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على محمدٍ رسول الله وآله الأطهار وجميع المسلمين في الأولين والآخرين وفي الملأ الأعلى الى يوم الدين، ثم أمّا بعد. 
يا معشر هيئة كبار العلماء 
 وعلى رأسهم رئيس هيئة كبار العُلماء فضيلة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ المحترمين، نحيطكم علماً بأنكم الآن في عصر الحوار والظهور للمهدي المنتظر فيتم الظهور من بعد الحوار بعلم وهدى من الكتاب المنير القرآن العظيم، ومن بعد الحوار والتّصديق يتم ظهور المهديّ المنتظر عند البيت العتيق، ولا ينبغي للمهدي المنتظر الحقّ أن يظهر عند الركن اليماني من قبل الحوار والتّصديق، بل يتم بعد الحوار والتّصديق فيظهر لكم عند البيت العتيق. وأنا الإمام ناصر محمد اليماني أشهد أن لا اله إلا الله، وأشهد أنّ مُحمداً رسول الله، وأشهد أني المهديّ المنتظر الحقّ الناصر لمحمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - الإمام ناصر محمد اليماني قد جعل الله في اسمي خبري وعنوان أمري، ولم يجعلني نبياً ولا رسولاً بل إماماً عدلاً وذا قول فصل وما هو بالهزل، واسمي ناصر محمد فواطأ اسم محمد في اسمي في اسم أبي ليكون خبري ورايتي وعنوان أمري، فلا تجادلوني بالاسم ولسوف أفتيكم بالحقّ بأنه حتى ولو كانت آية في القرآن العظيم يقول فيها بأن اسم المهديّ المنتظر محمد لما جعلها الله سلطان التكذيب منكم بأمري، وذلك لأن الله لم يجعل الحجّة في الاسم بل في العلم ولو كانت الحجّة في الاسم لجعل الله للنصارى الحجّة على محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وذلك لأن الله أخبرهم على لسان المسيح عيسى ابن مريم - عليه الصلاة والسلام - وقال:{وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ} 
 [الصف:6] 
ولكنه جاء محمد ليعلّم النّصارى والمسلمين بأن الله لم يجعل الحجّة في الاسم بل في العلم إن كنتم مؤمنين؟ ولا ينبغي لكم أن تصدقونني بأنني المهديّ المنتظر الحقّ ما لم تعلمون بأن الله قد زادني بسطة في العلم على جميع علماء الأمّة الإسلاميّة حتى أستطيع أن أحكم بينهم في جميع ما كانوا فيه يختلفون فأجمع شملهم وأجبر كسر الأمّة الإسلاميّة فأجعلهم صفاً واحداً بعد أن ذهبت ريحهم بسبب تفرقهم في الدين، فإذا لم يزيدني ربّي بسطة في العلم على جميع علماء الأمّة فكيف أستطيع أن أحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون؟ وكيف ألمّ شملهم وأجبر كسرهم فأوحِّد كلمتهم ما لم يزدني الله بسطة في العلم على جميع علماء الأمّة أجمعين؟ وإذا لم أستطيع أن أحكم بين علماء الأمّة المختلفين بالحقّ فلست المهديّ المنتظر. غير أن لي شرط عليكم واحد ولا غير وهو أن ما اختلفتم فيه يا معشر علماء الأمّة هو أن تردوه الى كتاب الله وسُنة رسوله الحقّ صلّى الله عليه وآله وسلّم. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّـهِ وَالرَّسُولِ} 
صدق الله العظيم [النساء:59]
 وأنا المهديّ المنتظر أشهد أن القرآن من عند الله وكذلك السُّنة من عند الله ولا أفرق بين الله ورسوله فنؤمن ببعض الكتاب ونكفر ببعض، فلا يجوز لعالم أن يستمسك بالقرآن وحده فينبذ سنة محمد رسول الله الحقّ وراء ظهره، ولا يجوز لعلماء الأمّة أن يستمسكون بسنة محمد رسول الله وحدها فيتخذون هذا القرآن مهجوراً، بل الحقّ هو التمسك بكتاب الله وسُنة رسوله الحقّ، وأما ما اختلفتم فيه من سنة محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - فقد أمركم الله أن تردون الحكم لله في القرآن العظيم يستنبط لكم حكم الله في القرآن هم الذين زادهم الله بسطة في العلم عليكم، فجعلهم أولي الأمر منكم من بعد رسوله وأمركم بطاعتهم من بعد الله ورسوله. وذلك.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 {يَا أيّها الذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ الى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا} 
صدق الله العظيم [النساء:59] 
ولذلك حفظ الله القرآن العظيم ليكون المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث، وذلك لأن الله لم يعدكم بحفظ السُّنة المحمديّة من التحريف، ومن ثم أمركم بأن ما اختلفتم فيه من أحاديث السُّنة المحمديّة بأن تحتكموا الى القرآن العظيم المحفوظ من التحريف، وعلمكم بالحكم الحقّ مُسبقاً بأنكم إذا وجدتم بأن بين القرآن المحكم وبين هذا الحديث السُّني اختلافاً كثيراً جملة وتفصيلاً فقد علمتم بأن هذا الحديث موضوعٌ ومدسوسٌ في سُنة محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وذلك لأن الله لم يعدكم بحفظ السُّنة من التحريف بل وعدكم بحفظ القرآن العظيم ليكون المرجع فيما اختلفتم فيه علماء الحديث بالسنة. وقال الله تعالى: 
{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقرآن ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿٨٢﴾}
  صدق الله العظيم [النساء] 
وأراد الله أن يرحمكم فبعثني إليكم لأحكم بينكم فيما اختلفتم فيه، ولا آتيكم بالحكم من ذات نفسي بل أستنبط لكم حكم الله من القرآن العظيم حتى يتبيّن لجميعكم أنه الحكم الحقّ إلا من كفر بالقرآن فسوف يحكم الله بيني وبينه بالحقّ وهو أسرع الحاسبين، ولا آتيكم بالحكم الحقّ من الآيات المتشابهات بل من الآيات المحكمات الواضحات البينات وعداً علينا بالحقّ وإنا لصادقون. ولقد أمركم الله بطاعتي ولم يجعلني نبياً ولا رسولاً بل من أولي الأمر منكم إماماً عدلاً وذا قولٍ فصلٍ وما هو بالهزل، وأدعوكم الى الحوار في الإنترنت العالمية منذ شهر محرم 1426 للهجرة، ولبثت دعوة المهديّ الى الحوار ثلاث سنين وبضع شهر الى غروب شمس الجمعة غداً ليلة السبت وأنتم لم تجيبون دعوة المهديّ المنتظر للحوار من قبل الظهور إما بالتّصديق بالعلم وإما بعذاب من الكوكب العاشر الذي أوشك أن يكون ظله على الأرض فيمطر على المكذبين بهذا الأمر حجارة من السماء، وقد جعل الله له أمداً بعيد منذ مبعث محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - فحذر الكفار من عذاب ربّهم جراء كوكب العذاب، وقال الكفار: 
 {اللَّـهُمَّ إِن كَانَ هَـٰذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِائْتِنَا بِعَذَابٍ أليم ﴿٣٢﴾} [الأنفال]
 ولكن محمد رسول الله لم يحدد لهم يوم مجيء الكوكب تنفيذاً لأمر الله:
 {قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ ربّي أَمَدًا ﴿٢٥﴾} [الجن] 
وقد انتهى الأمد وجاء الموعد والله على ما أقول شهيد ووكيل. وكذلك وجدت في القرآن بأنه سوف يهلك جميع قرى الكفر بالله ورسوله الى النّاس كافة بالقرآن العظيم ويجعل هذا العذاب آية التّصديق للمهدي المنتظر الداعي الى الحقّ فأعرض عن الحقّ حتى المسلمون المؤمنون بهذا القرآن العظيم والذي لا أخاطب النّاس إلا منه فإذا هم بآيات ربّهم لا يوقنون ويصفونني بالجنون، فهل ترون هذا منطق مجنون؟ أفلا تعقلون؟
 اللهم اغفر لجميع إخواني المسلمين فأنهم لا يعلمون بأني الحقّ من ربّهم ولو علموا بأني الحقّ من ربّهم لما استكبروا عن الحقّ إلا شياطين البشر ألدّ أعداء الله ورسوله والمهديّ المنتظر، وإن أبيتم التّصديق بالبيان الحقّ للقرآن من نفس القرآن فقد كذبتم بالقرآن يا معشر المسلمين كما كفر به النّاس أجمعون، وعليه حق القول بآية العذاب الأليم تغشى جميع قرى البشريّة بما فيهم قرى المسلمين الذين يزعمون بأنهم بالقرآن العظيم مؤمنون ومن ثم يعرضون عنه والمهديّ المنتظر يدعوهم للاحتكام الى الله فيما كانوا فيه يختلفون، لذلك تجدون آية التّصديق والنّصر للمهدي المنتظر في ليلة واحدة على العالمين هي آية عذاب أليم من أحد أشراط الساعة الكبرى من قبل يوم القيامة. تصديق لقول الله تعالى:
 {إِن مَّن قَرْيَةٍ إلا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ القِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَاباً شَدِيداً كَانَ ذَلِك فِي الكِتَابِ مَسْطُوراً}
  صدق الله العظيم [الإسراء:58] 
وتلك آية النّصر والظهور من الله للمهدي المنتظر فيظهره على البشر في ليلة واحدة بالكوكب العاشر آية العذاب الأليم لو كنتم تعلمون. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إلا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إلا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إلا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾}
 صدق الله العظيم [الإسراء] 
ولقد نصحتكم بالحقّ ولكن لا تحبون الناصحين، ونصحتموني أن أعرض نفسي على طبيب نفسي!!ولا ينبغي لك يا أيّها المشرف أن تحذف خطابي بالحقّ أو تخفيه إلا أن تراه باطلاً، فهل بعد الحقّ إلا الضلال؟ فسوف يحكم الله بيني وبينك بالحقّ وهو أسرع الحاسبين، فآتني بنقاط الباطل فيه إن كنت من الصادقين، وإنا لله وإنا اليه لراجعون، وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
 أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑