الجمعة، 18 ديسمبر، 2009

الجواب على السائل عن بيان قول الله تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ

 الجواب على السائل عن بيان قول الله تعالى:
{وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ}
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ :
 {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ ﴿١٨٢﴾ وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ(183)} 
صدق الله العظيم [الأعراف].
سلام الله عليكم أخي السائل،

 إنما الاستدراج هو المكر المُضاد من ربّ العالمين تصديقاً لقول الله تعالى:
  {إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا ﴿١٥﴾ وَأَكِيدُ كَيْدًا ﴿١٦﴾ فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا(17)} 
 صدق الله العظيم [الطارق].
وهذه الآية هي بشكل عام للمكذبين بآيات الله فيهلكهم الله كيف يشاء وبأي سبب يشاء. تصديقاً لقول الله تعالى:

  {فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ ۖ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} 
صدق الله العظيم [العنكبوت:40].
وسبب هلاكهم لأنهم أمِنُوا مكرَ الله، وقالوا وما نحن بمعذبين! وقال الله تعالى:

 {أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىٰ أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ ﴿٩٧﴾ أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىٰ أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ ﴿٩٨﴾ أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ ۚ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ(٩٩)} 
صدق الله العظيم [الأعراف].
وليس مكر الله حصرياً في كوكب العذاب أن يمطر عليهم بحجارة من نار! فإن يشاء يهلكهم بزلزالٍ من قبل ذلك فتخر عليهم حجارةٌ هي أقرب من كوكب العذاب

 وهي بُنيانهم الذي بنوه بأيديهم. وقال الله تعالى:
 {قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ} 
صدق الله العظيم [النحل:26].
وهذا هو البيان لقول الله تعالى:
 

 {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ ﴿١٨٢﴾ وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ} 
 صدق الله العظيم [الأعراف].
فانظر لقول الله تعالى:
 

 {قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ
 وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ} 
صدق الله العظيم [النحل:26].
 إذاً البيان الحقّ لقول الله تعالى: 
 {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ} 
 صدق الله العظيم [الأعراف:182].
 تجده في قول الله تعالى:
 {فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ} 
 صدق الله العظيم [النحل:26].
فكيف يأمن مكر الله المعرضون عن التصديق والاتِّباع لآيات الكتاب العظيم؟
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
أخوكم؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني